غابات أوروبا
نوفمبر 28, 2015
Girl writing sums on blackboard
سوار المستقبل
ديسمبر 20, 2015

تذكّريني

Woman in red and white headscarf

The story in English

34_1_3.jpg-chap.2-24-1024x688

في 2002 كنت أعبر ملكة الأنهر، الفرات، مع صديقتي العزيزة سيلينا، و هي امرأة هولنديّة.

أتعلم عندما تعبر نهرا، و ترى شخصاً ما، و تعلم أنك إن توجهت حول ذلك المنحنى من النهر، و هم استمرّوا بالجري على طول الضفة، ستلتقيان في هذه النقطة؟ هذا ما حدث.

امرأة و طفلاها كانوا يركضون بمرحٍ على طول الضفّة. التقينا، و الطفل الصغير بعمر سبعٍ أو ثماني سنوات أمسك بمقدمة القارب. الطفلة كانت تقريبا في الثالثة عشر من العمر و كانت خجولة جدا، كانت تسترق النظر إلينا دون أن تنظر مباشرةً. أحسست بالكثير من الأسئلة في عينيها لكنها لم تقل شيئا.

أمّها كانت امرأة بسيطة جدّا و جميلة تدخّن لفافة تبغ ثخينة. سألتنا:

من أنتم؟ من أين أتيتم؟ من أين حصلتم على هذا القارب؟ أين تنامون؟ ماذا ستأكلون؟ لماذا ترتدون هذه البزّات المضحكة؟

و، هل تحبّون سوريا؟

و نعم، لقد احببنا سوريا، و قد أخبرناها بذلك، و سألناها الكثير من الأسئلة، أين تعيش و كم طفلا لديها، و غيرها. و بعد أن قضينا نصف ساعة مكاننا نتحدّث، توجّب علينا الرحيل.

فقلت للصّبي، ” ادفعنا ” و دفعنا الى عمق النهر حيث كان التيّار قويّا فسحبنا بسرعة. استدرت لأودّعها، كانت تشدّ إصبعها بقوّة، و نظرت إلي ثمّ برمية واثقة رمت لي خاتمها قائلةً “تذكّريني”.

ثمّ ابتعدنا بسرعة، لكنّني أمسكت خاتمها، أمسكت يدها في يدي. كان طلبها في الحقيقة أمراً. فبذلك كتابي كبر ، ليس فقط بتلك القصّة، إنّما أيضا بلقاءات أخرى مع أناس رائعين في سوريا، قالوا لي ” تذكّريني “.

” تسمية مهمّة ، و قد كانت لحظة مذهلة Remember Me…”

كما دوّنت الأربعاء، 9، أيلول 2015 Syria – Remember Me.

كتاب ديبرا، مجموعة من الصور المأخوذة عبر عقدين من الزمن. نُشر في تشرين الثاني Remember Me

Images copyright: Deborah Felmeth

شارك هذه القصة

The story in English

Is there something you love about Syria? A place your remember? A favourite food?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *