Image default
Home » آخر ذكرياتي الجميلة
الموسيقى هوايات

آخر ذكرياتي الجميلة

nader-6

(c)UNHCR/R.Arnold/2015

وقعت في حب الموسيقى عندما كان عمري 15. عزفت الطبل و البوق و الترمبون في فرقة المدرسة، ولكن عندما اكتشفت الساكسفون لم يكن هناك عودة. و قد عزفت بشغف ل18عاما.

ساعدتني الموسيقى في كل شيء، أخلاقيا و ماديّا، حتى في عاداتي. تساعد في حماية روح الشخص و هي في المرتبة الثانية بعد عائلتي. قبل أن نتزوج حاولت أن أعلم زوجتي “رنا” عزف الناي، لكنّنا استسلمنا بعد بضعة دروس؛ هي سعيدة بكونها مستمعةً جيّدة.

عندما كانت حاملاً، عزفنا موسيقى موزارت لنعرّف ابنتنا ،آية، على الموسيقى. الآن آية تفضل فرقة “ون دايركشن”. علّمت كل أطفالي عزف الموسيقى و أنا أستاذ صارم. آية تغنّي و تعزف الساكسفون، مايا و أحمد يحبون الرقص و الغناء.

عندما أعزف في المنزل، أحمد يحب أن يضغط على المفاتيح قائلاً: “و أنا أيضا أريد أن أعزف” فأقول له: “بابا يجب أن يعمل، أرجوك دعني أتمرّن”. فيجيب قائلاً: ” لا، و أنا أريد، و أنا أريد أن أعزف الموسيقى أيضا”. و أحيانا يحضر مزماره الخاص و أساعده على سد الفتحات لأن يديه صغيرتان جداً.

أتيت من سوريا إلى بانكوك. و آخر مرّة عزفنا فيها أنا و ابنتي آية كانت مع فرقة موسيقى لاتينية. قد كانت حقّا حفلة موسيقيّة رائعة. كانت جميلة جدّا وهي إحدى آخر الذكريات السعيدة.

Nader-saxophone
Still from UNHCR video

 (World Refugee Day) UNHCRهذا منشور منقول عن مدونة اليوم العالمي للّاجئين لمنظمة

مقالات ذات الصلة

Leave a Comment

* By using this form you agree with the storage and handling of your data by this website.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. قبول Read More