Image default
Home » مسير الأب فرانس
الأماكن

مسير الأب فرانس

بقي 5 كيلومترات لانتهاء مسير اليوم”، صاح ربيع، أحد منظمي مسير الأب فرانس. المشاركون اللذين سبق لهم أن ذهبوا في عدة رحلات مع ربيع والأب فرانس كانوا يعلمون أن المسافة المتبقية أكثر بكثير من 5 كيلومترات، لا يعرفون كم بالضّبط، لكنهم متأكدون أن ربيع لم يقل الحقيقة. المشاركون للمرة الأولى يسألون باقي المنظّمين أيضاً، وهم بدورهم يحافظون على كلمة ربيع ويعرفون تماما ما يجيبون به.

كان الأب فرانس يسوعي هولندي الجنسية، جاء إلى سوريا سنة 1966 و استقر في مدينة حمص. قام بتأسيس جمعية أهلية و مزرعة اشتهرت باسم (الأرض) قرب مدينة حمص، حيث عمل على نشر التفاهم و التعايش و الحوار بين الناس من مختلف الأديان من مسيحيين و مسلمين و غيرهم. اعتنى بذوي الاحتياجات الخاصة و كرس وقته لدمجهم بالمجتمع و دفعهم للعمل المشترك و ليكونوا جزأً من مجتمع يقدّر أهمية كل فرد. أحد أهم إنجازات فرانس كان المسير.

المسير نشاط جماعي، رحلة طويلة سيرا، يلتقي فيه الناس من شتى الخلفيات الثقافية و الدينية و الإيمانية إن صح التعبير. لا يهم إن كنت مسيحيا أو مسلما أو من مؤمني وحش المعكرونة الطائر، كل ما يهم هو التجربة البارزة التي توشك على الشروع بها مع أخوتك في الإنسانية.

مسير فرانس ليس مجرد 20 أو 30 كيلو متر من المشي المستمر لثلاثة أو أربعة أيام، هو المكان و الوقت للاندماج بالعمل المشترك، للتعلم و اكتشاف الأشخاص المختلفين من حولك، اللذين سيشاركونك بهذه الرحلة، بالتعب و بالإنهاك و بالأصابع المتورمة و الإحباط من طول المشي و شدته في بعض الأوقات. خلال الرحلة نكون كلنا متشوّقين للوصول إلى نقطة النهاية، لتجاوز هذا التحدي و إنجاز المسافة كلها من خلال الموسيقا و الغناء و الرقص و التحادث و المزاح و سرد القصص و كسر الحواجز. في خضمّ المسير نساعد بعضنا البعض، ندفع نفسنا إلى الأمام لإكمال الرحلة، لنتحدى قيودنا و نذهب إلى ما وراء حدود الراحة و ما هو مألوف.

المسير الوحيد لي في سوريا و برفقة الأب فرانس كان سنة 2011. التجربة كانت مذهلة، كانت تحدي حقيقي لم يسبق لي أن خضته من قبل، لاكتشاف الطبيعة و الالتقاء بأشخاص جدد من مختلف الخلفيات. تقاسمنا الأرضية ذاتها التي خصصت للنوم، تقاسمنا طعاما متواضعاً محضراً من مكونات متواضعة، تشاركنا الروتين الصباحي ذاته حيث الاستيقاظ باكراً، تعاوننا مع بعضنا في إنجاز مهمات الفريق الموكلة إليه، مشينا معا في الطرقات ذاتها و ما فيها من مرتفعات و ووديان و سهول و حواف جبلية غاية الجمال. و في النهاية، احتفلنا معا بالوصول إلى نقطة النهاية و بالاستمتاع بكأس منعشة من النبيذ أو كأس أصيلة من الشاي مع الأصدقاء القدامى منهم و الجدد.

أراد الأب فرانس ترسيخ فكرة أن كل شخص هو شخص محبوب و كائن حي جميل، و أنه ينبغي علينا أن نتقبّل اختلافاتنا، و نحبّ بعضنا و أن نكون في حالة سلام  مع إخواننا في الإنسانية.

خلال فترة حصار حي الحميدية التابع للمدينة القديمة في حمص، اعتنى الأب فرانس بالجائعين و المحتاجين. حتى أنه تدبر إعداد طعامٍ من العشب الأخضر الموجود في الحديقة نظراُ لغياب كل أساسيات الحياة. اعتنى “بالرعية” في ظل هذا الحصار و رفض أن يغادر. و في السابع من نيسان سنة 2014، حدثت الفاجعة التي لا يمكن تخيلها في حديقة الكنيسة و مسكن فرانس، رجل مجهول الهوية أطق النار على الأب فرانس في الرأس.

كان هول الخبر المفجع قد أذهل كل من عرفوه و تركهم في حالة نكران. لم يكن ليتصور أحد أن رجلاً بشهامته و إنسانيته و كرمه و تعاطفه قد نخسره بهذه البساطة. كان وقع الخبر علي مرعباً، كان مؤلماً للقلب وحابساً للأنفاس أن أكون بعيدة كل هذا البعد عن حمص و غير قادرة على الذهاب و حضور الوداع الأخير للأب فرانس.

أظن أنني كنت من المئات ممن صعقوا بهذا الخبر، لكن الأشخاص الذين كانوا على معرفة أعمق و علاقة أقرب به ممّن شاركوه حياتهم، كانت صدمتهم مضاعفة أضعاف ما اختبرته أنا من ألم. مثلاً ربيع..

ربيع كان أقرب ما يكون إلى الابن الروحي للأب فرانس، و كان الأب فرانس بمثابة الخلاص له، فكان حياته كلها، ملجأه، معلّمه، أباه و أمه و صديقه المخلص و إيمانه في هذه الحياة. و مثله في ذلك كثير من الأطفال و المراهقين اللذين عثروا على حكمة، ملاذ آمن و حنان مع الأب فرانس، ما عثروا عليهم في أي مكان آخر في عالمهم.

يواصل ريبع الآن تراث الأب فرانس في أوروبا. عندما وصلني خبر إعادة إحياء المسير و بوجودٍ من منظميه الأصليين كربيع، ملأني الحماس و الحياة و رفرفت فراشات السعادة السماوية في معدتي، تلك التي تنتابنا في حالات قصوى من السعادة العميقة. الآن في كل مسير و قبل شهر من موعده تجتاحني  موجات من الحماسة و اللهفة. لم أكن أتحمل انتظار لقاء بعض السوريين، منهم من عرف الأب فرانس و منهم من لم يعرفه شخصياً  لكنهم على درجة عالية من التأثر به و بتراثه و مفاهيمه فلا يخطر بالبال انهم في الحقيقة لم يقابلوه في حياتهم. أحد مبادئ المسير – كما أراه أنا- هو أن يخرج المرء من نطاق الراحة و المألوف الخاص به، و أن لا يختار التكتل مع الأشخاص الذين يعرفهم من قبل، بل على العكس، الاختلاط بأولئك الذين لم تقابلهم في حياتك.

المسير يقام في السابع من نيسان من كل سنة، تاريخ فقدان الأب فرانس. نجتمع كلنا في إحدى الكنائس الجميلة لما تضفي علينا من روحانية و صدى آسر يريح القلوب، لنرثي هذه الذكرى المؤلمة، لنسترجع بذاكرتنا الأب فرانس، لنغني لروحه و ليتعرف الناس على تراثه، طريقة حياته، ما كان يؤمن به و يعمل لأجله. في هذا اليوم، نمزج صوراً و بضع فيديوهاتٍ للأب فرانس مع من كان يرعاهم و من كانوا معه في أكثر من مسير. إضافة إلى رواية بعض الأفكار و القصص  من أشخاص كانوا قريبين منه و أشخاص ربما لم يقابلوه في حياتهم لكن حياته ألهمتهم و مماته كسر بعضاً ممّا بداخلهم. مثل ماغي، فتاة جميلة ملؤها الطبيعة، هي إحدى المنظمين، و ميرا، التي عثرت على ملاذ حقيقي في المسير بعيداً عن ضجيج الحياة التي نعيشها كمغتربين. في الحقيقة، كلنا كان ينتابنا هذا الشعور بالراحة و الاستسلام لجمعنا الذي أعاد إحياء أرواحنا.

و لسخرية القدر، عيد ميلاد الأب فرانس في العاشر من نيسان، بعد ثلاثة أيام من ذكرى رحيله. لهذا السبب نقوم خلال المسير بالاحتفال أيضاً بعيد ميلاده. نغني، نقطع قالب الحلوى، نطفئ الشموع و نستمتع بالحياة كما كان يفعل هو عندما قاد المسير في سوريا.

عند تقسيم الفرق، كنت مستعدة للانضمام إلى مجموعة لا أعرف فيها أحداً، لا بل و أن أندمج مع من هم أكثر الغرباء عني. ينتابني شعور من التوق للاستيقاظ في الصباح الباكر بعد ليلة قاسية  من نوم غير مريح و وقت محدود جداً للاغتسال و تحضير أنفسنا للسير بين أذرع الطبيعة. تبدأ الفرق بالسير و تبدأ معها بالتحدث مع من حولك و التعرف عليهم، على قصصهم، من أين أتوا و ما أكثر ما يحنّون له في سوريا. يا له من جذل، أن تبصر و تمعن في الحكايا التي تسمعها و تلك التي ترويها. و الأسماء يا للأسماء، سعدت بقدرتي على حفظ أسماء العديد من الأشخاص من أجل السنة القادمة عندما نلتقي مجدداً، في المسير يلتقي المرء بكثير من الناس، و من الأسماء وفرة.

كان المسير هذه السنة ثالث تجربة مسيرية لي، لكنها كما و كأنها المرة الأولى. رغم أن الرحلة هي ذاتها، لكنك دائماً تلتقي أناساَ جدداً، مما يجعل التجربة جديدة و فريدة كل مرة.

من أبرز اللقاءات هو صديق جديد تعرفت عليه خلال المسير السابق. ل.ح. كان جسداً لأفكار مسبقة لطالما اعتنقتها عن السوريين القاطنين شرقي البلاد. لقد أظهر لي كل ما هو عكس ظنوني الغير مبنية على أساس عقلاني، فقد كانت سطحيّة تشكلت إثر انعدام التواصل مع ذاك الجزء من البلد. حكى لنا عن حياته وعن عائلته و مدينته، عن مدى حبهم للحياة، للموسيقا، للرقص، و كم هم حقاً منفتحين على العالم. تعلمت بعض تقاليدهم، و طريقة تفكيرهم و قيمهم. أدركت حينها كم فاتنا من أماكن جميلة في سوريا، و من أناس أجمل. كان لحضوره في مجموعتنا وقع استثنائي و مميز و أصبحت صداقته غالية عليّ.

من أروع المصادفات كانت مع بعض المشاركين الألمان و الهولنديين الذين انضموا إلينا بإخلاص كمتطوعين و أصدقاء. شهدنا درجة غير مسبوقة من الكرم، التعاون، الدعم و الاندماج. مثل هانك، الرجل ذو السبعين عاماً الذي كرس عطلة نهاية الأسبوع كلها و سيارته الكبيرة لتقديم المساعدة اللوجستية لأكثر من 250 مشاركاً و منظماً. أصدقاء كثر رائعين من ألمانٍ و هولنديين كان لهم دور جوهري في نجاح المسير. تعلقهم بمسير فرانس و التزامهم معنا فاق الخيال.

مقالات ذات الصلة

Leave a Comment

* By using this form you agree with the storage and handling of your data by this website.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. قبول Read More